أفضل العلاجات الطبيعية من السنة النبوية لعلاج الأسقام

السنة النبوية ورد فيها الكثير من الأدوية الطبيعية ، و التي دل فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم أمته عليها ، و نحن نتلقاها بالقبول ، و قد أجمع المسلمين قديماً و حديثاً على نفع هذه الأدوية و العلاجات النبوية ، و التي هي من الوحي ، و قد ورد ذكرها في الكثير من الأحاديث الصحيحة ، ونتعرف على بعض من هذه الأدوية النبوية في هذه المقالة .

أفضل العلاجات من السنة النبوية فيها الشفاء

القسط الهندي

  • يعد القسط الهندي من العلاجات الطبيعية التي وردت في السنة النبوية قد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَدَاوَيْتُمْ بِهِ الْحِجَامَةُ، وَالْقُسْطُ الْبَحْرِيُّ»
  • و القسط الهندي أو البحري هو أحد النباتات الطبية ، و التي يتم زراعتها في المناطق الحارة و الرطبة ، خاصة في سريلانكا ، و ماليزيا ، و أكثر زراعته في الهند ، و هو نبات طويل يصل طوله لأكثر من 3 أمتار ، و يتم استخدام النبات في العلاجات الطبية التقليدية ، و النبات ذو رائحة عطرية قوية ، و طعم مر .
  • قال ابن القيم رحمه الله: «والقسط نوعان، أحدهما: الأبيض الذي يُقال له البحري، والآخر الهندي وهو أشدهما حرًّا، والأبيض ألينهما. ومنافعهما كثيرة جدًّا، وهما حاران يابسان في الثالثة، ينشفان البلغم، قاطعان للزكام، وإذا شُربا نفعا من ضعف الكبد والمعدة ومن بردهما، ومن حمى الدور والربع، وقطعا وجع الجنب، ونفعا من السموم، وإذا طلي به الوجه معجونًا بالماء والعسل قلع الكلف، وقال جالينوس: ينفع من الكُزاز، ووجع الجنبين، ويقتل حب القرع. وقد خفي على جهال الأطباء نفعه من وجع ذات الجنب، فأنكروه، ولو ظفر هذا الجاهل بهذا النقل عن جالينوس لنزله منزله النص، كيف وقد نص كثير من الأطباء المتقدمين على أن القسط يصلح للنوع البلغمي من ذات الجنب
  • قال ابن حجر رحمه الله: «وقد ذكر الأطباء من منافع القسط أنه يدر الطمث والبول، ويقتل ديدان الأمعاء، ويدفع السم وحمى الربع والورد، ويسخن المعدة، ويحرك شهوة الجماع، ويذهب الكلف طلاء، فذكروا أكثر من سبعة، وأجاب بعض الشراح بأن السبعة علمت بالوحي، وما زاد عليها بالتجربة.
افضل العلاجات الطبيعية من السنة النبوية
القسط الهندي من العلاجات الطبيعية في السنة النبوية
  • و قد أثبتت الدراسات الطبية الحديثة الكثير من الفوائد للقسط الهندي منها انه مظطهر للمعدة و الجهاز الهضمي من البكتريا و كذلك الديدان المعوية ، و مخفض لنسبة السكر في الدم ، و يحتوي النبات على الكثير من مضادات الاكسدة التي تعالج السرطان ، يساعد في علاج فقر الدم و الإجهاد ، خافض للحرارة ، و مسكن للآلام و .
  • و يساعد القسط الهندي في الوقاية من سرطان الثدي عند النساء، و الذي يكثر بعد الأربعين من العمر ، كما يساعد في الوقاية من سرطان الدم ، و سرطان القولون .
  • تقوية الجهاز العصبي ، و زيادة قدرة الناقلات العصبية على الإستجابة ، و التفاعل مع إشارات المخ و الدماغ .
  • يساعد القسط الهندي في علاج قرحة المعدة ، و زيادة سماكة جدار المعدة ، و حماية جدار المعدة من العصارة المعدية .
  • يساعد في علاج التهابات القولون ، و الاثنى عشر .

الحبة السوداء

  • الحبة السوداء أو حبة البركة كما يطلق عليها في الطب الشعبي ، من النباتات الطبية التي لها الكثير من الفوائد ، و وردت في السنة النبوية .
  • روى أحمد والبخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «عَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ، فَإِنَّ فِيهَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ»، والسَّامُ الْمَوْتُ
  • و عند إجراء الدراسات الحديثة على الحبة السوداء ، بين العلماء ، و علم الطب الحديث الكثير من هذه الفوائد و التي منها :
  • تقوية الجهاز المناعي ، حيث ان من أهم خصائص الحبة السوداء هي تقوية الجهاز المناعي في الجسم ، و زيادة عدد كرات الدم البيضاء ، و التي تساعد بالتالي في زيادة مقاومة الجسم للأمراض ، و القضاء على البكتريا و الجراثيم .
العلاجات الطبيعة في السنة النبوية
العلاجات الطبيعة في السنة النبوية
  • يساعد تناول الحبة السوداء في تقليل الكوليسترول الزائد في الجسم ، والذي يؤدي تراكمه إلى ضيق مجرى الدم ، و زيادة احتمالية التعرض للذبحةا لصدرية .
  • تساعد الحبة السوداء التي ورد ذكرها في السنة النبوية في علاج التهابات الحلق ، و تضخم اللوز ، حيث تعمل على قتل البكتريا المسببة للمرض .
  • تساعد الحبة السوداء في تنشيط الدورة الدموية في الجسم ، و تساعد على زيادة كمية الدم الواصل للمخ و خلايا الدماغ ، و هو الدم الذي يكون محمل بالأكسجين ، و الغذاء ، مما يساهم بشكل فعال في تنشيط الذاكرة و الوقاية من الزهايمر .
  • و يمكن تناول حبة البركة من خلال إضافتها إلى أطباق الطعام المختلفة كمحسن للطعام ، كما يمكن خلطها بالعسل ، و تناول ملعقة منها كل يوم ، و لكن من المهم عدم تناول الحبة السوداء لفترة طويلة حتى لا يتعرض الجسم للآثار الجانبية لها .

التلبينة

  • التلبينة من الأكلات التي وردت في السنة النبوية ، و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم فوائدها للقلب ، و تحسين الحالة النفسية ، و التغلب على الحزن .
  • روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلَّا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ، فَطُبِخَتْ ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ، فَصُبَّتِ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا، ثُمَّ قَالَتْ: كُلْنَ مِنْهَا، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ: «التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ تُذْهِبُ بَعْضَ الْحُزْنِ»
  • و التلبينة هي عبارة عن حساء من دقيق الشعير ، و الذي يتم طبخه على النار ، و يضاف إليه السكر او العسل ، و له الكثير من الفوائد للقلب و الحالة النفسية .
افضل العلاجات الطبيعية من السنة النبوية .
التلبينة
  • قال الهروي عن التلبينة : سميت تلبينة لشبهها باللبن لبياضها ورقتها، وهذا الغذاء هو النافع للعليل، وهو الرقيق النضيج لا الغليظ النيّئ، وإذا شئت أن تعرف فضل التلبينة، فاعرف فضل ماء الشعير، بل هي ماء الشعير لهم، فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحًا، والتلبينة تطبخ منه مطحونًا، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن، وقد تقدم أن للعادات تأثيرًا في الانتفاع بالأدوية والأغذية، وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحونًا لا صحاحًا، وهو أكثر تغذية، وأقوى فعلًا، وأعظم جلاء.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!