أفضل الأعمال الصالحة المستحبة في شهر رمضان

أفضل الأعمال الصالحة التي تزيد فضيلتها في شهر رمضان يجب أن يعرفها المسلم ويحرص عليها لا سيما في ذلك الشهر الكريم؛ فشهر رمضان هو شهر الطاعات والإكثار من القربات وبذل الخير والمعروف إلى الناس، فالقيام والصدقة وصلة الرحم والاعتكاف والدعاء وقراءة القرآن أمثلة للأعمال الصالحة التي ينبغي للمسلم الإكثار منها والتزود.

أفضل الأعمال الصالحة في رمضان

المسلم مأمور بالإكثار من الطاعات والأعمال الصالحة. وتتأكد فضيلة هذه الأعمال مع قدوم شهر رمضان وتهيئة فرص الخير أمام المسلم، ومن أمثلة الأعمال الصالحة التي يحسن للمسم الإكثار منها:

صلاة القيام

صلاة القيام هي أفضل صلاة بعد الفريضة بنص حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وهي دأب الصالحين وعلامة الإخلاص والدليل على التقوى والصلاح بإذن الله. وصلاة القيام هي صلاة التراويح التي يؤديها المسلم جماعة في شهر رمضان، والأفضل للمسلم أيضًا أن يجعل له نصيبًا من الصلاة في الثلث الأخير من الليل حيث يتنزل الله سبحانه وتعالى تنزلًا يليق بجلاله وكماله إلى السماء الدنيا ويدعو عباده وأصحاب الحاجات والذنوب .

صلة الرحم

تعد صلة الرحم من أفضل الأعمال الصالحة التي يتقرب بها المسلم إلى ربه في رمضان وفي غير رمضان. فيحسن بالمسلم في شهر رمضان الإكثار من الزيارة للأقارب وودهم وإعطاء المحتاج منهم. وكلما كانت الرحم ألصق بالعبد كلما كان وصلها أوجب عليه، فصلة الأخ والأخت، و العم والعمة، كذلك صلة الخال والخالة تعد من أقرب الصلات التي يجب على المسلم العناية بها والتواصل إليها.

قراءة القرآن في رمضان

شهر رمضان هو شهر القرآن ، وهو الشهر الذي فيه القرآن نزل من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا. والمسلم ينبغي له أن يكون له ورد ثابت من قراءة القرآن كل يوم في رمضان ، وأن يستمر على هذه العبادة بعد رمضان، فهجر القرآن هو سبب البلاء وكثرة الغفلة والبعد عن جادة الصواب. ومن الطرق السهلة التي تساعد المسلم على الإكثار من قراءة القرآن أن يخصص له للقراءة وقت بين الأذان والإقامة في الصلوات الخمس، كما يمكن له استغلال أوقات الانتظار أو وقت المواصلات في قراءة آيات الله .[1]

افضل الاعمال المستحبة
فضل قراءة القرآن

الصدقة

الصدقة عبادة من أفضل الأعمال الصالحة التي الإكثار منها سبب لرضى المولى عن عبده . وإطفاء الخطيئة كما تطفئ الماء النار. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ما يتصدق في رمضان . حتى كأنه عليه الصلاة والسلام كالريح المرسلة لا يرد سائلًا. والصدقة سبب في تفريج الكروب عن صاحبها وتعجيل الفرج حتى قيل أن المتصدق أحوج إلى الصدقة من الفقير الذي يأخذها بسبب احتياجه لدفع الهموم والنجاة من بلاء الدنيا ومصائبها.

تجد هنا: تعرف على 13 فضيلة من فضائل الصيام

أعمال تزيد الأجر في رمضان

  • ذكر الله: الذكر من أجل العبادات وأفضلها، وهو العبادة الوحيدة التي أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالإكثار منها. والذكر لا حدود له، فبعض السلف كان يسبح في اليوم أربعين ألف تسبيحة. و بعضهم كان ورده من قراءة سورة الإخلاص آلاف المرات في اليوم. وفي الذكر نجاة من الشيطان ووقاية من وساوسه.
  • الاستغفار: كما أن الاستغفار من أسباب زوال الهم والغم عن العبد. والاستغفار مستحب للمسلم في كل وقت ويزيد استحبابه في رمضان شهر المغفرة والتوبة. فينبغي للمسلم اختيار الأوقات الفاضلة مثل الثلث الأخير من الليل والإكثار فيه من الاستغفار والدعاء.
  • الدعاء: الدعاء بنص كلام النبي صلى الله عليه وسلم هو العبادة. والله سبحانه وتعالى يحب العبد اللحوح في الدعاء الذي لا يستحسر ويترك الدعاء . وكل دعاء يدعو به المسلم فهو مثاب عليه، إما ان يعجله الله له في الدنيا ويعطيه إياه، وإما أن يؤخره له في الآخرة ويثيبه عليه. أو أن يدفع الله به عن العبد بلاء نازل فيرفعه أو يخفف من وقوعه على المسلم ، ففي جميع الأحوال المسلم مثاب ومعطى على دعائه.
  • النوافل: من الأعمال الصالحة التي ينبغي الإكثار منها في رمضان الحرص على تأدية النوافل . والمداومة عليها لعل المسلم يستمر عليها بعد رمضان، وثواب صلاة النافلة ثواب كبير. كما أنه يهيئ المسلم قبل الدخول في الصلاة ويساعده على تحصيل الخشوع فيها.

تعرفنا على أفضل الأعمال الصالحة المستحب للمسلم الإكثار منها في رمضان، وفضل هذه الأعمال والتقرب إلى الله بها في ذلك الشهر الكريم.

زر الذهاب إلى الأعلى