أعراض وأسباب زيادة الفسفور في الجسم

أعراض وأسباب زيادة الفسفور في الجسم  ;الفوسفور عبارة عن معدن، يوجد في العديد من الأطعمة، يعمل مع الكالسيوم وفيتامين د في الجسم، للحفاظ على، صحة وقوة العظام، تساعد الكلى السليمة، في الحفاظ على الكمية المناسبة، من الفوسفور في الجسم، عندما تكون مصابًا، بمرض في الكلى، لا تستطيع الكلي، القيام بهذه المهمة أيضًا، مما يسمح للفوسفور بالتراكم، إلى مستويات خطيرة في الدم، وجود الكثير من الفوسفور في الدم، هو حالة تسمى، فرط فوسفات الدم.

أعراض وأسباب زيادة الفسفور في الجسم

  • يعمل الفوسفور مع الكالسيوم، للمساعدة في بناء العظام، فالإنسان بحاجة إلى، الكمية المناسبة من الكالسيوم والفوسفور، لصحة العظام.
  • يلعب الفوسفور أيضًا، دورًا هيكليًا مهمًا، في الأحماض النووية، وأغشية الخلايا.
  • يشارك في إنتاج الطاقة في الجسم.
  • يمتص الجسم، كمية أقل من الفوسفور، عندما تكون مستويات الكالسيوم، مرتفعة للغاية، والعكس صحيح.
  • تحتاج أيضًا إلى، فيتامين د، لإمتصاص الفوسفور بشكل صحيح.

شاهد أيضًا أعراض وأسباب نقص الفسفور في الجسم

 أعراض زيادة الفسفور في الجسم

يسمى المستوى العالي، من الفوسفات في الدم، بفرط فوسفات الدم، تتداخل بعض أعراض هذه الحالة، مع أعراض إنخفاض الفوسفور، تشمل هذه الأعراض ما يلي

  • آلام المفاصل، وآلام العضلات، وضعف العضلات
  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من، مستويات عالية من الفوسفور، أن يعانون أيضًا من، الحكة وإحمرار العين.
  • قد تشمل أعراض، الحالات الأكثر شدة لإرتفاع الفوسفور، الإمساك الشديد، والغثيان، والقيء، والإسهال.

شاهد أيضًا أعراض نقص الكالسيوم

 أسباب زيادة الفسفور في الجسم

  • أغلب الأشخاص يحصلون على، كمية فسفور يبلغ قدرها، من 800 إلى 1200 ملغرام، من الفوسفور، بشكل يومي، حيث يتم الحصول على تلك الكمية، من خلال تناول، اللحوم الحمراء، والدواجن، والحبوب المدعمة، والأسماك، ومنتجات الألبان.
  •  يوجد الفسفور داخل الجسم، في كل من العظام، والأسنان، وفي داخل الخلايا، وبكميات منخفضة في الدم، وتعمل الكليتان على، المساعدة في التخلص من، كمية الفوسفات الزائدة في الجسم، وذلك من أجل المحافظة على، توازن مستويات الفسفور في الجسم.
  • لكن المشكلة الحقيقية تظهر، عندما تكون الكلى مصابة، ولا تقوم بعملها بكفاءة، ففي ذلك الوقت، لا يمكن للجسم، التخلص من الفوسفات الزائد من الدم، بالسرعة المطلوبة، ونتيجة لذلك، يحدث زيادة في مستوي الفسفور، بشكل كبير.
  • إن زيادة الفسفور في الجسم، يحدث أيضا، لدى بعض الأشخاص، الذين يتناولون أدوية ملينة، تحتوي على  الفوسفور، كتحضير لتنظير القولون.
  • وهناك بعض الأسباب الأخرى الشائعة، التي تؤدي إلى، زيادة الفسفور في الجسم، منها ما يلي
  • نقصان مستوي هرمون الغدة الدرقية.
  1. تلف الخلايا.
  2. زيادة مستوي فيتامين (د).
  3. زيادة مستوي، الحمض الكيتوني السكري، وذلك بالنسبة لمرضى السكري.
  4. بعض الإصابات، التي تؤدي إلى تلف العضلات.

شاهد أيضًا أين يوجد الكالسيوم وفيتامين د

أعراض نقص الفوسفور

يشار إلى الفوسفور، غير الكافي، بـأسم نقص فوسفات الدم، يحدث نقص فوسفات الدم، عندما تنخفض مستويات الفوسفور، في الدم بشكل كبير، يؤدي هذا إلى، إنخفاض مستويات الطاقة، للشخص الذي يعاني من نقص الفسفور، يمكن أن يسبب أيضًا ضعف العضلات، والتعب ، وقلة تحمل التمارين.

يمكن أن يؤدي عدم كفاية الفوسفور، الذي يتزامن مع، إنخفاض مستويات الكالسيوم، وفيتامين د، إلى عظام أضعف، وليونة على مدى فترات طويلة، من الزمن، هذا يسبب، آلام المفاصل والعضلات.

يتم التحكم بإحكام، في مستويات الفوسفور في الجسم، ويمكن أن تكون، المستويات المنخفضة، علامة على إضطراب آخر.

 مصادر الفسفور في الجسم

الفوسفور معدن شائع، يوجد في العديد، من الأطعمة والمشروبات، وحتى بعض الأدوية، ويأتي الفوسفور في الجسم، من الأطعمة والمشروبات، التي يتم تناولها، وتشمل الأطعمة والمشروبات، التي تحتوي على، نسبة عالية من الفوسفور، ما يلي

  • حليب و جبن
  • سمك
  • لحوم حمراء
  • الفاصوليا، والبازلاء المجففة
  • المكسرات، وزبدة البندق
  • الخبز، والحبوب الكاملة
  • النخالة
  • الكاكاو
  • المشروبات الغازية الداكنة
  • بيرة

بينما الأطعمة، التي تحتوي على، نسبة منخفضة من الفوسفور، ما يلي

  • فواكه طازجة
  • الخضروات الطازجة

شاهد 8 علامات عن نقص فيتامين د من غير تحاليل

 علاج زيادة الفسفور في الدم

يمكن للأشخاص المصابين بأمراض الكلى، العمل مع إختصاصي تغذية كلوي، والطبيب الخاص، للحفاظ على توازن مستوى الفوسفور لديهم.

تظهر إختبارات الدم المنتظمة، ما إذا كان مستوى الفوسفور في الدم، مرتفعًا جدًا أو منخفضًا جدًا، وحيث أنه يجب على مرضى الكلى، في المرحلتين 3 و 4 ، الحفاظ على الفوسفور بين 2.7 و 4.6 مجم / ديسيلتر، يجب على مرضى غسيل الكلى، الحفاظ على مستويات الفوسفور لديهم، في نطاق 3.0 إلى 5.5 مجم / ديسيلتر، وفيما يلي بعض الطرق، التي تساعد في علاج، إرتفاع الفسفور في الدم

تقليل كمية الفوسفور التي يتم تناولها

يتم حث الأشخاص المصابين، بأمراض الكلى، على تناول الأطعمة، التي تحتوي على، نسبة منخفضة من  الفوسفور، وذلك للمساعدة، في الحفاظ على مستوى، الفوسفور في الدم، ضمن النطاق الصحي.

تناول مواد رابطة الفوسفور

  • يتمثل أحد أهداف، علاج الأشخاص المصابين، بمرض الكلى، في مراحله الأخيرة، في منع إمتصاص الفوسفور في الأطعمة، التي يتناولونها في مجرى الدم، لذا يصف الأطباء، أدوية تسمى، مواد رابطة الفوسفور، والتي يتم تناولها مع الوجبات الأساسية والوجبات الخفيفة.
  • تعمل المواد اللاصقة، كإسفنجات تمتص الفوسفور، بدلاً من دخول مجرى الدم ، يبقى الفوسفور في المعدة، ثم يمر عبر الجهاز الهضمي.
  • النظام الغذائي، منخفض الفوسفور ضروري، لعمل مواد رابطة الفوسفور، بشكل جيد.

الحرص على تناول فيتامين د

  • قد يصف الأطباء، شكلًا نشطًا من فيتامين د ، يُسمى الكالسيتريول، للمساعدة في موازنة، مستويات الكالسيوم والفوسفور.
  • لا يمكن تناول، فيتامين د النشط، إذا كانت مستويات الكالسيوم، أو الفوسفور مرتفعة للغاية، لأنه سيزيد من خطر ترسب الفوسفور، في الأنسجة الرخوة، مثل الشرايين، والرئتين، والعينين، والجلد.

البقاء على غسيل الكلى طوال الوقت

تقوم  علاجات غسيل الكلى، بإزالة بعض الفوسفور من الدم، من المهم الإستمرار في، غسيل الكلى، طوال فترة العلاج، لتحقيق أفضل النتائج، ويجب على الأشخاص، الذين يخضعون لغسيل الكلى، توخي الحذر للحد من، كمية الفوسفور التي يتناولونها.

البدء برنامج تمارين معتمد من قبل الطبيب

يمكن أن تساعد التمارين، في زيادة القوة البدنية، وفي بعض الحالات، تقوية العظام.

 زيادة الفوسفور وأمراض العظام

يعمل الفوسفور، مع الكالسيوم وفيتامين د، في الجسم للحفاظ على العظام، صحية وقوية، وللقيام بذلك يجب أن يكون، كل من، الفوسفور، والكالسيوم ،وفيتامين د، في حالة توازن.

عندما يكون هناك، إرتفاع في الفسفور في الدم، فإنه يجعل الجسم يسحب الكالسيوم، من العظام، لمحاولة الحفاظ على توازن الدم، يمكن أن يتسبب ذلك في ضعف العظام، وعدم صحتها، وتتعرض العظام غير الصحية، لخطر أكبر للإصابة بالكسور (الكسور)، وغيرها من المشكلات.[1]health/how-your-body-uses-phosph، زيَادة الفسفور، 12/9/2020

 الكلى وزيادة الفسفور

تساعد الكلى السليمة، أيضًا في، الحفاظ على صحة العظام، وذلك من خلال الأتي.

  • تحافظ الكلى على الكميات الصحيحة، من الفوسفور والكالسيوم في الجسم، عندما لا تعمل الكليتان بشكل جيد، يمكن أن يتراكم الكثير من، الفوسفور في الدم، وهذا ما يسمى بفرط فوسفات الدم.
  • تساعد الكلى على، إستخدام فيتامين د، عندما لا تعمل الكلى بشكل سليم، قد لا يتمكن الجسم، من إستخدام فيتامين د كما ينبغي، يمكن أن يتسبب هذا أيضًا، في ضعف عظامك.
  • يؤدي وجود الكثير من الفوسفور، أو نقص فيتامين (د) في الدم، إلى إختلال التوازن، يحاول الجسم “الإصلاح”، هذا بإستخدام هرمون، يسمى هرمون الغدة الجار درقية (PTH)، يسحب هرمون الغدة الدرقية، الكالسيوم من العظام، لمحاولة إعادة توازن الدم، يمكن أن يؤدي، فقدان الكالسيوم هذا، في النهاية إلى أمراض العظام.

وختاما.. فإن أفضل طريقة، لإدارة الفوسفور في الجسم، بحيث تمنع أمراض العظام، تعتمد على عدة أشياء، منها النظام الغذائي المعتاد، نوع غسيل الكلى (إن وجد)، الأدوية التي يتم تناولها.

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى