أضرار

أضرار الأكل الحار

تستعرض معكم مجلة رجيم أضرار الأكل الحار مثل تناول الفلفل الحار بكثرة يمكن أن تسبب عدة مشاكل وعيوب للجسم، على الرغم من فوائده الكبيرة لكن يجب الحد من تناوله بكثرة، فهو من الأطعمة التي يفضل الكثير من الناس إضافتها إلى المائدة، أو أن تدخل في تحضير بعض المأكولات، والفلفل الحار من الأطعمة التي اختلف عليها الكثير لما لها من إيجابيات، بالمقابل لها بعض السلبيات، وسنوضح في هذا المقال فوائد ومضار تناول الفلفل الحار.

أضرار الأكل الحار

يؤدي تناول الفلفل الحار بكميات كبيرة إلى الإصابة بالبواسير، وهو من الأمراض الجلدية المزعجة, قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، وخاصةً المعدة، حيث أنه قد يسبب آلام في المعدة أو الشعور بالغثيان، وقد يؤدي إلى الشعور بالحموضة, قد يصيب الجلد بالتهيّج، ويؤدي إلى تحسّس الجلد والعيون, ومع ذلك يفضل الكثير من الأشخاص تناول الطعام الذي يكون ذا نكهة حارة، ولا يكاد منزل من المنازل يخلو من وجود الفلفل الحار والتوابل، وذلك لإضافته إلى الطعام لإعطائه النكهة الشهية، والمذاق المميز، والكثير من المطابخ العالمية تشتهر بكون أطباقها حارة بعض الشيء، كالمطبخ الكوري، والمكسيكي، والأمريكي.

اضرار الاكل الحار
اضرار الاكل الحار

للكل الحار الكثير من الما هى فوائد والمنافع التي تعود على صحة الإنسان، وفي الوقت نفسه له بعض الأضرار في حالة الإكثار من تناوله، أو في بعض الحالات المرضية، وفي هذا المقال سنتحدث حول هذا الموضوع بالتفصيل من ناحية ذكر الما هى فوائد والأضرار.

أضرار الأكل الحار

  • حساسية في الجلد، حيث يعمل الطعام الحار على تهيج الجلد، واحمرار البشرة؛ لذا يمنع تناوله للأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد الفلفل، والتوابل.
  • يُسبّب احمراراً وتهيّجاً في الجلد للأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة.
  • يعتبر من المسببات الرئيسية وراء الإصابة بالبواسير.
  • يسبّب تهيّجاً وحساسيّةً في العيون.
  • يؤدّي إلى حدوث أوجاعٍ في المعدة، والشعور بالغثيان.
  • الغثيان وآلام البطن، فتناول كمية كبيرة من الطعام الحار يسبب الشعور بالغثيان والقيء، كما يتسبب بالإسهال، وألم في البطن.
  • تهيج العينين، حيث يسبب تهيجا واحمرارا للعين في حال ملامسته إياها.
  • التهاب المعدة، فتناول الطعام الحار بكثرة يؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة أو التهابها.
  • الإصابة بالبواسير، وذلك من خلال الإصابة بالإمساك الذي يؤدي في الكثير من الحالات إلى الإصابة بالبواسير، أو زيادتها إن كان الشخص مصابا به.
  • الشعور بالعطش، فبعد تناول الطعام الحار يشعر الشخص بالعطش الشديد.

أنواع الاكل الحار

توجد العديد من الاكل الحار التي تقدمها أنواع الفلفل الحار المنتشرة حول العالم وهي كالتالي:

  • الباهوت الجولوكيا: ويطلق عليه ” الشبح” نظراً لشدّة حرارته الحارقة؛ حيث حمل رقماً قياسياً عام 2007م لشدّة حرورته، ينمو هذا النوع في مدينة مانيبو الهندية وولاية ناجالاند.
  • هلابينو: يتميّز هذا النوع بحرارته المتوسطة، وغالباً ما يكون باللون الأخضر، ويزرع في المكسيك ومن الأفضل تناوله كمخلل نظراً للذة طعمه.
  • فلفل الآجي ليمون: يتميز بشكله المخروطي ولونه أصفر كالليمون، وله نكحة حامضية وتكثر زراعته وتناوله في منطقة بيرو.
  • فلفل الشبوتل: ويطلق عليه الفلفل المُدخن كون جلدته سميكة، وله لون الباذنجان.
  • فلفل السكوتش بونيه: سمّي بهذا الاسم لأنه يُشبه القبعة المكسيكية ويشتهر في مناطق البحر الكاريبي، وحرارته عالية جداً، ومنه اللون الأخضر والأحمر والأصفر.
  • البري بري: يوجد في البرتغال وقارّة أفريقيا بكثرة، وما يُميّزه صغر الحجم ولونه الأحمر، ومذاقه الحار المميّز. يُستعمل هذا النوع في الوجبات السريعة.

أفضل طريقة لتناول الاكل الحار

  • يمكن تناول الفلفل الحار على شكل بهارات، من خلال تنشيف الفلفل ومن ثمّ طحنه كالبودرة ويُضاف مع الطعام كتوابل.
  • تناول الفلفل مع السلطات؛ بحيث يتم فرم حبات الفلفل بشكل ناعم وتُضاف إلى صحن السلطة.
  • تناوله مع الليموناضة الحارة، وتكون من خلال عمل عصير ليمون وإضافة رشة من مطحون الفلفل للعصير.
  • بعض الناس يتناولونه نيئاً مع الأكل.
  • يُمكن إضافته مع الأكل من خلال تقطيعه على شكل شرائح ويضاف مع الطعام خلال الطهي.
  • الشوربة الحارة، وذلك من خلال إضافة الفلفل المطحون أو تقطيعه وإضافته مع أي نوع من الشوربات.
  • الخضروات المسلوقة: عن طريق تقطيعه مع الخضار وسلقه.
  • يمكن فرمُه ناعماً في الخلاط وعمله شطة حارة بجانب الطعام.
  • يمكن عمله كمخلل أو إضافته مع أنواع المخللات.

التخلص من أثر الفلفل على اليدين

  • غسله بالحليب أو من خلال الفرك بالزبدة.
  • غسل اليدين بالصابون والماء الفاتر ثمّ فركهما بعصير الليمون .
  • تغطيس اليدين بزيت نباتي قبل استعمال الفلفل وذلك يُخفّف من حرقان الفلفل.
  • فرك اليدين بالملح والبيكنج صودا.
  • فرك اليدين بزيت الزيتون ثمّ غسلهما بالماء والصابون.

فوائد الأكل الحار

يعتبر الطعام المضاف إليه الفلفل والتوابل الحارة مفيدا في بعض الأحيان، ومن تلك الما هى فوائد ما يلي:

  • يعد من أقوى العناصر الطبيعيّة المضادة للأكسدة، وبالتالي يقاوم المُسبّبات التي تقف بصورة مباشرة وراء الإصابة بمرض السرطان.
  • يساعد على تقوية الجهاز المناعيّ في الجسم، ويخفّض بدوره من مستوى الدهون في الدم، وينشّط عمل الأوعية الدمويّة.
  • يحسّن من عمل الجهاز الهضميّ، ويطرد الغازات، ويُحارب بكتيريا المعدة، ويعالح الحموضة والحرقة المزعجة، وذلك بفضل احتوائِه على نسبة عالية من مركب capsaicin.
  • يُعالج مشاكل الجهاز التنفسيّ؛ كالتهاب الشعب الهوائيّة، والجيوب الأنفيّة، وضيق التنفس، وكذلك مشاكل الصّدر على رأسها الربو.
  • يُعتبر غنيّىاً بفيتامين ج المضاد للالتهابات، والحساسيّة.
  • يُعالج نزلات البرد والأمراض الشعبيّة، بما في ذلك الإنفلونزا.
  • يحرق الدهون المتراكمة في الجسم، ويَزيد الشعور بالشبع، ممّا يساعد على إنقاص الوزن خلال وقتٍ قياسيٍّ.
  • مفيد جداً لمرضى السكريّ، وخاصّة النوع الأول، وكونه يينظّم معدل الأنسولين في الدم.
  • يخفّض مستوى الكولسترول الضار في الجسم، مما يقي من الأمراض الخطيرة المرافقة لحالات ارتفاعه، وخاصّة أمراض القلب، وتصلّب الشرايين، وانسداد الأوعية الدمويّة.
  • يُعالج الصداع النصفيّ والشقيقة، كونه يحارب المركب P في الجهاز العصبيّ، والذي يُعدّ مسؤولاً بصورة مباشر عن الشعور بالوجع.
  • يحتوي على مجموعة من العناصر المعدنيّة الهامة، كالحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، وبالتالي يقي من الأنيميا.
  • ينشّط الدورة الدمويّة، وبالتالي يزيد من طاقة الجسم.
  • يحسّن الحالة المزاجيّة، ويقي من الاكتئاب.
  • يعالج مشاكل الغدّة الدرقيّة.
  • يعتبر من العوامل الوقائيّة لمشاكل الغدّة الدرقيّة.
  • يقي من تشكّل الحصوات في المرارة.
  • يُضيف نكهة رائعة على الأطعمة المختلفة.
  • مفيد لمرضى السكري، وذلك من خلال تخفيض مستويات الإنسولين في الدم بنسبة 60%.
  • ذو تأثير ونتائج إيجابي للأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، فإدراجه على لائحة النظام الغذائي يساعد في حرق نسبة من الدهون.
  • تسكين آلام والتهابات المفاصل، فقد توصل الباحثون في الكثير من التجارب والدراسات أن الفلفل الحار قادر على تخليص الجسم من الألم دون أن يترك أي أثر على الخلايا العصبية كما تفعل بعض الأدوية الخاصة بالتهاب المفاصل.
  • الوقاية من سرطان المعدة، وتشير الكثير من الأبحاث بوجود ارتباط بين تناول الطعام المضاف إليه الفلفل الحار، واحتمالية عدم الإصابة بسرطان المعدة والقولون، ولكن الإفراط في تناوله يعطي نتائج عكسية.
  • المساعدة على الاسترخاء، فالفلفل الحار يحتوي على عناصر ومواد تساعد الجسم على الاسترخاء.
  • علاج و دواء بعض حالات الصداع المصاحب لالتهاب الجيوب الأنفية، أو الصداع النصفي.
  • علاج و دواء الزكام والتهاب الحلق.
  • علاج و دواء بعضا من أمراض الأوعية الدموية.
  • تنشيط خلايا وأنسجة الجسم المختلفة.
  • مضاد للاكتئاب.
  • قابض ومضاد للتشنجات المختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى