أسباب فقر الدَّم وأعراضه وطرق علاجه بالطعام

أسباب فقر الدَّم  أسباب كثيرة من المهم التعرف عليها حتى يمكن تجنب الإصابة بذلك المرض الذي يسبب الكثير من الأعراض الغير مرغوب فيها مثل الصداع والشعور الدائم بالإجهاد والإعياء، كما أن فقر الدَّم الشديد للحامل قد يتسبب في فقد الجنين وإسقاطه.

أسباب فقر الدَّم الأنيميا

يحدث فقر الدَّم في الغالب بسبب قلة كرات الدَّم الحمراء في الجسم وتكسر الهيموجلوبين السريع، وهناك أسباب كثيرة أخرى لفقر الدَّم منها ما يلي:

النزيف الحاد

كريات الدَّم الحمراء تحتوي على الحديد، لذا فإن فقدان الدَّم يعتبر من أسباب فقر الدَّم حيث يؤدي إلى فقدان لبعض الحديد الموجود في الخلايا، وبم أن فقدان الحديد يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على إنتاج الهيوموغلبين، ومن ثم فإن قدرة الجسم على حمل الأكسجين للخلايا  ستضعف بشكل كبير، وهو ما يسبب الضعف الشديد والإصابة بالأنيميا.

قد تجد هنا أيضًا: أعراض فقر الدم

ضعف قدرة الجسم على امتصاص الحديد

إن عدم قدرة الجسم على امتصاص الحديد قد يكون ناتجًا عن الإصابة ببعض الأمراض في الأمعاء الدقيقة، حيث إن هذه الأمراض قد تؤثر بشكل سلبي على امتصاص الحديد والمغذيات عمومًا من الطعام المهضوم، مثل داء البطن الحرون الذي يعد من احد الأمراض التي تصيب الأمعاء. فمن الضروري التأكد من صحة الأمعاء إذا كانت هناك معاناة بسبب أعراض الأنيميا لا سيما إذا كان الجسم يحصل على قدر كافي من الحديد يوميًا سواء من المكملات أو من مصادر الطعام. وليس كما هو منتشر بين العديد من الناس أن فقر الدَّم الناتج عن نقص الحديد هو فقط بسبب النظام الغذائي الفقير بهذا المعدن.

الحمل

من أسباب فقر الدَّم الحمل، النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بفقر الدَّم من غيرهم، وذلك لحاجتهن لمخزون حديد أكثر حتى يكفي زيادة كَمّيَّة الدَّم بسبب الجنين في بطن الأم. فمن الضروري تناول مكملات الحديد اللازمة للحفاظ على الجسم من الإصابة بفقر الدَّم.[1]

اللحوم الغنية بالحديد
اللحوم الغنية بالحديد

فقر الدَّم الحاد

فقر الدَّم الحاد قد يكون نتيجة انحلال الدَّم Hemolysis، أو النزيف الحاد. ويختلف فقر الدَّم الحاد عن فقر الدَّم المزمن، حيث النوع الأول عبارة عن انخفاض حاد وبصورة فجائية في عدد كريات الدَّم الحمراء، أما فقر الدَّم المزمن فقد يكون نتيجة لعدة أمور منها تناول بعض أنواع الأدوية، أو نقص الحديد، وهو انخفاض تدريجي وليس حادًا. ولكن يجدر الإشارة إلى أن فقر الدَّم المزمن في بعض الحالات قد يكون سببًا في الإصابة بفقر الدَّم الحاد.

قد تجد هنا أيضًا: علاج فقر الدم طبيعياً

متى يكون فقر الدَّم خطيرًا

يعتبر فشل النخاع العظمي أحد أهم أسباب فقر الدَّم الحاد والخطير، حيث إن النخاع العظمي هو المسئول عن إفراز كريات الدَّم الحمراء، لذا فإن فشله يؤدي إلى توقف إفراز هذه الخلايا، وهذا المرض قد يكون نتيجةً لبعض الأمراض المناعية، أو التعرض للكيماويات السامة. فمن الضروري الحفاظ على صحة الجهاز المناعي، واتباع نظام غذائي صحي حتى يتم حماية الجسم من الإصابة بهذا المرض.

أعراض فقر الدَّم النفسية

  • الاكتئاب
  • الأرق وصعوبة النوم
  • نوبات القلق والتوتر المتكررة
  • كثرة الإصابة بالصداع
  • ضيق التنفس وعدم انتظام ضربات القلب
  • الإرهاق والوهن الذي يصيب الجسم بعد بذل أي مجهود
اعراض فقر الدم
اعراض فقر الدم

علاج فقر الدَّم بالطعام

فيما يلي بعض الأطعمة التي تساعد بشكل كبير في تعزيز إنتاج الهيمجلوبين في الجسم:

اللحوم والدواجن والكبد

تعد اللحوم من الأطعمة الغنية بالحديد، وهو من الحديد الحيواني، ويجدر بالذكر أن الجسم له قدرة على امتصاص هذا النوع من الحديد بشكل أفضل مقارنة بالحديد النباتي.كما ينصح بتناول عصير البرتقال مع الوجبة الغنية بالحديد لتعزيز امتصاصه.

الخضروات

تعد الخضروات ذات الورق الأخضر من أكثر الأطعمة الغنية بمعدن الحديد مثل السبانخ والكرنب، كما ينصح بإضافة هذه المصادر إلى طبق السلطة اليومي. وبم أننا ذكرنا مصادر الحديد النباتي فمن الجدير بالذكر أن نشير إلى ضرورة تناول فيتامين سي مع مصادر الحديد لا سيما النوع النباتي، وذلك لأن الجسم لا يمتص هذا النوع من الحديد بسهولة. لذلك ينصح بإضافة القليل من عصير الليمون على طبق السلطة، أو على السبانخ بعد طهيها، مما يعزز  امتصاصه في الجسم والوقاية من فقر الدَّم، ثم أن الليمون غني بمضادات الأكسدة التي لها دور فعال في تقوية جهاز المناعة.

وبذلك نكون تعرفنا على أسباب فقر الدَّم، وأعراضه، وطرق علاجه بالنظام الغذائي الصحي.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى